عاجل :
الرئيسية / مجتمع / هدام يؤكد التزام الدولة بضمان معاشات التقاعد واستمرار منظومة الضمان الاجتماعي

هدام يؤكد التزام الدولة بضمان معاشات التقاعد واستمرار منظومة الضمان الاجتماعي

 

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، تيجاني حسان هدام، بالجزائر العاصمة، التزام الدولة بضمان معاشات التقاعد واستمرار منظومة الضمان الاجتماعي بصفة عامة، وذلك “مهما كانت الظروف”.

وأوضح الوزير في تصريح صحفي على هامش لقاء حول زراعة الكبد عند الأطفال، أن “الدولة ملتزمة بشكل تام وكامل بضمان معاشات التقاعد وبضمان استمرار منظومة الضمان الاجتماعي بصفة عامة، مهما كانت الظروف”، مؤكدا أن هذا الالتزام “نابع من المبادئ الاجتماعية للدولة”.

وفي نفس السياق، ذكر الوزير أن المنظومة الوطنية للتقاعد تعرف منذ سنوات “صعوبات مالية كبيرة”، مشيرا الى أن استمرار صب معاشات التقاعد منذ 2017 بشكل عادي تم بفضل “الدعم المالي للدولة”.

وأضاف أن “هذه الوضعية الصعبة تستوجب بالتأكيد اصلاحات على المدى المتوسط والبعيد لحماية التوازنات المالية لهذه المنظومة واستمرار أداءاتها لفائدة الأجيال القادمة”. وأكد السيد هدام أن الوزارة أطلقت خلال الأشهر الماضية مشاورات وورشات تفكير مع الخبراء ومختلف الشركاء والمتدخلين المعنيين بهذا الموضوع (منظومة التقاعد)، الذي يستلزم –كما قال– “نقاشا وطنيا لإيجاد الحلول المناسبة والممكنة”.

وفي اطار هذا المسعى، كشف الوزير عن جلسات وطنية حول الضمان الاجتماعي سيتم عقدها خلال شهر نوفمبر القادم لتوسيع النقاش مع مختلف القطاعات والهيئات المعنية والشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين وممثلي المجتمع المدني بمشاركة خبراء من داخل الوطن وخارجه

..نحو وضع مخطط وطني لزراعة الكبد عند الأطفال بالجزائر

كشف تيجاني حسان هدام، أنه يجري الاعداد لوضع مخطط وطني في مجال زراعة الكبد عند الأطفال بالجزائر في غضون السنتين المقبلتين.

وأوضح الوزير لدى اشرافه رفقة وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، محمد مراوي، على أشغال ملتقى حول زراعة الكبد عند الاطفال، أنه يجري الاعداد لوضع مخطط وطني في مجال زراعة الكبد عند الاطفال بالجزائر في غضون السنتين المقبلتين، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة.

وأكد السيد هدام على “تعزيز وتطوير الشراكة بين الضمان الاجتماعي والوكالة الوطنية لزرع الاعضاء، وترسيمها من خلال توقيع اتفاقية اطار، بغية تجسيد مشروع هذا المخطط، مشيرا الى أن “متوسط تكلفة اجراء مثل هذا النوع من العمليات بالخارج يقدر بـ140 ألف أورو، مع العلم أن مدة الاقامة في المستشفى تتراوح ما بين 6 الى 9 أشهر”.

ولهذا الغرض أوضح السيد هدام أن وضع هذا المخطط يهدف الى “التحكم في مسارات العلاج، والتكفل الأنجع بالمرضى في الجزائر والتقليص من التحويل للعلاج بالخارج، و” توجيه الموارد المالية نحوالاداءات ذات قيمة مضافة لفائدة المؤمن لهم اجتماعيا”، فضلا عن “تعزيز عملية نقل التكنولوجيا الطبية الى الجزائر، عن طريق التعاقد مع المؤسسات الصحية الاجنبية” مشيرا الى “وجود كفاءات وطنية عالية في المجال الطبي والاداري”.

ومن هذا المنظور أضاف الوزير أن نفقات المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي في مجال الصحة “تعرف ارتفاعا”، ما دفع بالقطاع الى “وضع استراتيجية محكمة” تهدف الى “ترشيد النفقات دون المساس بحق المواطنين في العلاج”، حيث أن العدد الاجمالي للمرضى المحولين للعلاج بالخارج تقلص بنسبة 90 % خلال  العشرة (10) سنوات الأخيرة”. وعلى صعيد آخر قال الوزير أن “الضمان الاجتماعي سطر برنامجا واعدا، بمرافقة الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء، والمستشفى العسكري بقسنطينة، وذلك في اطار المخطط العام لزراعة الكبد لفائدة البالغين والمصابين ببعض السرطانات التي تصيب الكبد”.

شاهد أيضاً

برنامج تكويني للنساء المتحررات من الأمية

  ستشرع جمعية “اقرأ” لمحو الأمية قريبا في تجسيد برنامج تكويني خاص موجه للنساء المتحررات …