رياضةفي الواجهة

هكذا يستعد الخضر لتصفيات كأس العالم المقبلة

كشف الجهاز الفني للمنتخب الوطني ، عن خطته الاستعدادية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022. وكانت القرعة وضعت المنتخب الجزائري، بطل أفريقيا 2019، على رأس المجموعة الأولى بجانب منتخبات بوركينا فاسو، والنيجر، وجيبوتي.

وقرر المدرب جمال بلماضي، عدم خوض لقاءات ودية استعدادا لبوركينا فاسو، والاكتفاء بتقديم عرض قوي خلال مباراتيه المقبلتين أمام زامبيا وبوتسوانا في إطار التصفيات المؤهلة لكأس أفريقيا 2021.

وكان بلماضي أكد في تصريحات سابقة، أنه يستهدف التواجد في صدارة مجموعته بالتصفيات المؤهلة للمونديال منذ البداية، وذلك لضمان التأهل للمُباريات الفاصلة التي تفتح أبواب التواجد في البطولة العالمية من جديد.

ويعتقد بلماضي أن السفر إلى زامبيا سيكون مهما للغاية للمنتخب الجزائري، رغم ضمان التأهل لأمم أفريقيا 2021، حيث سيتم استغلال المباراة للتحضير لتصفيات كأس العالم.

واعتبر بلماضي أن منتخب زامبيا سيكون لديه الحافز من أجل الفوز، باعتبار حظوظه في التأهل لا تزال قائمة، مما سيجعل الاختبار شبيها بمباراة بوركينا فاسو.

وفي سياق متصل، قرر بلماضي تجربة عناصره الجديدة، خلال استقبال بوتسوانا في مارس المقبل، استعدادا للتصفيات المؤهلة للمونديال.

..موعد حاسم للنجوم المحليين والحكم النهائي سيكون في دوري أبطال أفريقيا

ضرب جمال بلماضي، المدير الفني لمنتخب الوطني، موعدا حاسما للنجوم المحليين، من أجل متابعتهم بشكل دقيق للغاية، قبل إصدار حكم نهائي بشأنهم.  وأوضح بلماضي أنه سيتابع الأندية المحلية التي ستشارك قاريا، خاصة فريقي شباب بلوزداد ومولودية الجزائر في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

وتحدث مُهندس تتويج مُحاربي الصحراء، بكأس الأمم الأفريقية 2019، عن إمكانية ضم لاعبين محليين في تشكيلته المستقبلية، قائلا: “أكدت سابقا بأنني شاهدت بعض مباريات البطولة الوطنية، لكن الحكم النهائي سيكون في دوري أبطال أفريقيا”.

وبرر: “المُستوى في هذه المُنافسة مُرتفع للغاية، والنسق فيها عالٍ مُقارنة بالبطولة المحلية، سيتم تقييم اللاعبين في البطولة الأفريقية، وفي حال نجاحهم في مجاراة المُستوى العالي سيكون ذلك دلالة بالنسبة لي على امتلاكهم المؤهلات اللازمة على الساحة الدولية”.

وأضاف :”مرة أخرى أؤكد أنني سأعتمد على المُستوى خلال اختياراتي، ولا يوجد فارق بين اللاعب المحلي واللاعب الناشط في أوروبا، الأمر الوحيد الذي يصنع الفارق هو المُستوى”.

يُذكر بأن ممثلي الجزائر في دوري أبطال أفريقيا، يتواجدان في مجموعتين مُعقدتين، حيث سيلاقي شباب بلوزداد كلا من مازيمبي الكونغولي، وصانداونز الجنوب أفريقي والهلال السوداني، في حين أن مولودية سيتحدى كلا من الزمالك المصري، والترجي الرياضي التونسي وسانجيت السنغالي.

أ.د

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى