الأخيرة

هيلاري كلينتون تُصدر مع الكاتبة لويز بيني رواية تشويق سياسي

تعتزم وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون التي خاضت الانتخابات الرئاسية ضد دونالد ترامب عام 2016 نشر قصة من نوع التشويق مع الكاتبة الكندية لويز بيني في أكتوبر المقبل، على ما أفادت دار “سايمون أند شوستر أند سانت مارتن برس” للنشر.

وأوضح الناشرون أن “ستيت أوف تيرور” (“حالة رعب”) سيطرح في المكتبات في 12 أكتوبر، ويتناول قصة وزيرة خارجية مبتدئة تكون ضمن فريق إدارة منافسها السياسي حين تحصل “سلسلة من الهجمات الإرهابية تتسبب بحالة من الفوضى في النظام العالمي”.

وعلى الرغم من أن النص التعريفي بالكتاب لا يأتي صراحةً على ذكر ترامب الذي كبحت سياسته “أمريكا أولاً” الدور القيادي العالمي للولايات المتحدة، تدور أحداث الكتاب “بعد أربع سنوات من تقلص الدور القيادي الأمريكي على الساحة الدولية”.

واعتبرت كلينتون في بيان أن “كتابة رواية تشويق مع لويز هو حلم تحقق”. وأضافت “لقد استمتعت بكل كتاب من كتبها وبشخصياتها بالإضافة إلى صداقتها. الآن نوحّد تجربتينا لاستكشاف العالم المعقد للدبلوماسية والغش العالي المخاطر. ليس كل شيء كما يبدوللوهلة الأولى”.  أما بيني فوصفت الكتابة مع كلينتون بأنها “تجربة لا تصدق من حيث كونها تتيح النفاذ إلى داخل (عالمَي) وزارة الخارجية والبيت الأبيض، وإلى داخل عقل وزير الخارجية” وطريقة تفكيره عند “انفجار أزمات المخاطر الكبيرة”.  وأضافت “قبل أن نبدأ، تحدثنا عن تجربتها كوزيرة للخارجية، وعن أسوأ كابوس لها. الكتاب يحمل الإجابة”.

من خلال هذا الكتاب، تحذوالسيدة الأولى السابقة حذوزوجها الرئيس السابق بيل كلينتون الذي أصدر في جوان رواية سياسية بعنوان “ابنة الرئيس”، كتبها مؤلف روايات التشويق الأكثر مبيعاً جيمس باترسون.  وكان الاثنان تعاونا في تأليف كتاب آخر عام 2018 بعنوان “الرئيس مفقود” عن هجوم إلكتروني إرهابي على البيت الأبيض، بيع منه أكثر من ثلاثة ملايين نسخة ويتم اقتباسه للتلفزيون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى