الأخيرةفي الواجهةوطن

وزارة المجاهدين : مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945

نظمت وزارة المجاهدين وذوي الحقوق، الأربعاء لقاء لمناقشة البرنامج المسطر لإحياء اليوم الوطني  للذاكرة للمرة الأولى والمصادف للذكرى الـ 76 لمجازر 8 ماي 1945 وذلك تحت  شعار “الذاكرة تأبى النسيان” والذي ستحتضن فعالياته الرسمية هذه السنة ولاية  سطيف.

ويتناول لبرنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة الذي أقره رئيس الجمهورية،  عبد المجيد تبون، خلال 2020 “عرفانا للتضحيات الجسام التي قدمها الشهب  الجزائري في مجازر 8 مايو 1945 وخلال اندلاع الثورة التحريرية في الفاتح من  نوفمبر 1954″، عدة نشاطات من بينها ندوة بعنوان “الجرائم الاستعمارية في  العالم، جريمة 8 ماي 1945 نموذجا” الى جانب إقامة معرض تاريخي من تنظيم متحف  المجاهد بالولاية المذكورة.

كما سيتم في اطار هذا البرنامج تفقد مشروع انجاز مرصد 8 ماي 1945 الى جانب  تدشين وتسمية مؤسسات تربوية تحمل أسماء شهداء ومجاهدين متوفين وكذلك تنظيم  مسيرة تجوب شوارع مدينة سطيف تحاكي المسيرة التاريخية ليوم 8 ماي 1945 وصولا  الى المعلم التذكاري المخلد لمكان سقوط الشهيد بوزيد سعال بمشاركة عدد من  القطاعات وجمعيات المجتمع المدني.

وسيتم بهذه المناسبة التاريخية أيضا التوقيع على اتفاقيتين في اطار الحفاظ  على الذاكرة الوطنية بين وزارة المجاهدين وذوي الحقوق ووزارتي التربية الوطنية  والشباب والرياضة، إلى جانب تنظيم  نشاطات ثقافية و رياضية متنوعة.

وبالمناسبة، ذكر الأمين العام لوزارة المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة،  بكل “الجهود التي ما فتئت تبذلها الدولة منذ الاستقلال  الوطني بوضع واستصدار قوانين حول الموضوع وتحيينها كلما اقتضت الضرورة ذلك حتى  يحظى تاريخ الجزائر لاسيما منذ عهد المقاومة الشعبية والحركة الوطنية والثورة  التحريرية بمكانة هامة والحفاظ على تاريخ الأمة لفائدة الأجيال الصاعدة”.

ويرى الأمين العام للوزارة بأنه “لابد أن يحظى التاريخ الوطني بالأهمية  اللازمة من خلال إحياء الأيام والأعياد الوطنية”، مشيرا إلى أنه “ما ميز هذه  السنة بالنسبة للاحتفال بذكرى مجازر 8 ماي 1945 اقرار هذا التاريخ بالذات من  طرف رئيس الجمهورية يوما وطنيا للذاكرة وفق ما نص عليه القانون 20- 09 الذي  صدر خلال السنة الفارطة”.

 

ب.ر

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلايمة في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى