ولايات

وزيرة البيئة: إبراز أهمية اعتماد أنظمة معالجة المياه الملوثة في وحدات الإنتاج الصناعي

دعت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة، سامية موالفي، اليوم الخميس، بالجزائر العاصمة، الصناعيين الناشطين على ضفاف مجرى واد الحراش، لاعتماد أنظمة معالجة المياه الملوثة للمساهمة في القضاء على التلوث وتسليم هذا المشروع الحيوي في اقرب الآجال.

وأبرزت موالفي، خلال زيارة تفقدية لأشغال مشروع تهيئة واد الحراش رفقة إطارات القطاع، أهمية دور المتعاملين الاقتصاديين في معالجة المياه الصناعية الناجمة عن نشاطاتهم لإنجاح مشروع تطهير و تهيئة واد الحراش و جعله فضاء ترفيه ورياضة للمواطنين.

كما لاحظت الوزيرة، استجابة عدد من الصناعيين لإنجاز محطات تصفية المياه الصناعية على مستوى وحداتهم الإنتاجية، داعية لتعميمهما عبر كامل الوحدات الانتاجية الصناعية للقضاء على التلوث.

ولفتت في هذا السياق الى أهمية مواصلة عمليات التحسيس سواء بالنسبة للمواطنين او المصنعين او المنتجين من اجل حماية المحيط و القضاء على مختلف اشكال التلوث والتي تعود بالفائدة على تحسين الاطار المعيشي للمواطن.

وفيما يخص أشغال تهيئة واد الحراش، لمست الوزيرة “تحسنا ملحوظا” في وتيرة الأشغال، مشيرة إلى أن العمل مستمر، بالتعاون مع قطاعات وزارية اخرى، من اجل رفع بعض العراقيل التقنية التي تعرقل السير الحسن للأشغال.

ومن جهة ثانية،  تفقدت موالفي، خلال زيارتها، مؤسسة الورق المسترجع ببلدية “الحراش” اين تلقت شروحات من طرف مسيري المؤسسة حول كيفية استرجاع الورق و تثمينه والذي يدخل بدوره في إطار المحافظة على البيئة من التلوث.

وفي هذا الإطار، دعت الوزيرة لإشراك الشباب حاملي المشاريع والناشط في مجال إعادة تدوير الورق للعمل بالشراكة و خلق القيمة المضافة و فرص العمل.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى