الأخيرةثقافة وفنفي الواجهة

وزيرة الثقافة تسدي تعليمات بضرورة الحفاظ على القصور الأثرية

أشرفت على تدشين المسرح الجهوي بالاغواط وقاعة سينما بآفلو

دشنت أول أمس، وزير الثقافة والفنون مليكة بن دودة، المسرح الجهوي بالاغواط، مهنئة فناني ومسرحي الولاية بهذا الفضاء الذي يضاف إلى فضاءات النغمة والفن والثقافة بالولاية، داعية إلى أن يتدعم هذا المسرح بمنتوج مميز وخلاق.

ضمن زيارة العمل والتفقد التي قادتها إلى ولاية الأغواط، قامت وزيرة الثقافة والفنون، بتدشين المسرح الجهوي بالأغواط، مهنئة فناني ومسرحيي الولاية بهذا الفضاء الذي يضاف إلى فضاءات النغمة والفن والثقافة بالأغواط، متمنية أن يتدعم هذا المسرح بمنتوج مميز وخلاق، وبالمناسبة احتضن المسرح أول عرض مسرحي به من إبداع أعضاء جمعية “درب الأصيل”.

كما أعطت الوزيرة خلال الزيارة أيضا، إشارة انطلاق قافلة توزيع 12.600 كتاب لفائدة ساكنة المناطق النائية بالولاية.

وخلال معاينتها لمشاريع الترميم وإعادة الاعتبار لكل من قصر عين ماضي ومسقط رأس الشيخ أحمد التيجاني مؤسس الطريقة التيجانية، أكدت وزيرة الثقافة والفنون، على ضرورة إبراز الطريقة التيجانية كإشعاع ثقافي عالمي، ونوهت بالدور الحضاري والإنساني للطريقة التيجانية في العالم وإفريقيا، ومسعاها في إرساء ثقافة السلام والمحبة، وجددت حرص وزارة الثقافة والفنون ومن ورائها الحكومة على الاعتناء بالمواقع التراثية خاصة ما يرتبط بالبعد الروحي ويعكس الخصوصية الثقافية، كما دعت إلى ضرورة الإسراع في إنهاء عمليات الترميم، مسدية تعليماتها لتحويل مسقط رأس الشيخ أحمد التيجاني إلى متحف.

وبالمناسبة أصغت الوزيرة، للخليفة العام للطريقة التيجانية، الذي قدم لها شرحا حول وضع المواقع التيجانية وأهميتها التاريخية والثقافية، كما استمعت لعرض تضمن الدراسة المتعلقة بمشروع ترميم وإعادة الاعتبار لقصر كوردان، ذو البعد الاقتصادي للسياحة الثقافية والدينية.

كما شملت زيارة وزيرة الثقافة لولاية الاغواط معاينة مشروع ترميم وإعادة الاعتبار لقصر “تاويالة”، حيث طافت حول القصر واستمعت لشروحات وافية حول عملية الترميم، مسدية تعليمات بضرورة الحفاظ على هذا المعلم الأثري التاريخي الهام وإدراجه ضمن مسارات ثقافية وسياحية، كما أشرفت بالمناسبة على توقيع اتفاقيتين بين مديرية الثقافة والفنون للولاية وجمعيتين محليتين، حيث ستتمكن جمعية “كرصيفة” من استغلال القصر، في حين تتعلق الاتفاقية الثانية بتسيير مكتبة “سعدي قدور” الواقعة ببلدية بريدة.

وخلال زيارتها لبلدية آفلو، قامت الوزيرة بتدشين قاعة السينما “سيدي عقبة”، القاعة تحوي طابقين، أرضي بسعة 353 مقعد، وعلوي بسعة 200 مقعد، ومدعمة بأحدث التجهيزات كجهاز عرض رقمي، وكل ما يساير التكنولوجيات الحالية، وشددت الوزيرة بالمناسبة على ضرورة التوجه نحو مقاربة اقتصادية في تسيير قاعات السينما.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى