ثقافة وفنفي الواجهة

وزيرة الثقافة تهنأ عيساوي وتؤكد على القدرات العالية للنخب الثقافية الجزائرية

هنأت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة اليوم الثلاثاء الكاتب الجزائري عبد الوهاب عيساوي بعد تتويجه بجائزة البوكر العالمية للرواية العربية لسنة 2020 عن روايته الموسومة “الديوان الإسبرطي” .

و اعربت الوزيرة على صفحة موقع التواصل “الفايسبوك” التابعة لوزارة الثقافة على “فائق الاعتزاز بهذا لانجاز الذي يؤكد مكانة الرواية الجزائرية” معتبرة هذا الاستحقاق يؤكد القدرات العالية للنخب الثقافية الجزائرية الشابة، كما يعكس أيضا كما اكدت “الحظوة المميزة للثقافة الجزائرية على جميع المستويات خاصة العربية منها”.

و نوهت الوزيرة في هذا السياق بموضوع الرواية التي تحكي فصلا من فصول تاريخ الجزائر مما يؤكد كما مرة اخرى -كما قالت –”تمسك الشباب الجزائري بماضيه وتاريخ بلاده العريق”.

و اضافت الوزيرة “إن هذا التألق ما هو إلا تأكيد وبصمة أخرى تضاف إلى بصمات التميز في المحافل الدولية لمبدعين جزائريين يصنعون مجد الثقافة الجزائرية”.

وتعود رواية “الديوان الإسبرطي” إلى أواخر العهد العثماني وبداية الاحتلال الفرنسي للجزائر (1815- 1833) من خلال قصص خمس شخصيات بينما تدور أحداثها في أغلبها بمدينة “المحروسة” (الجزائر العاصمة).

و قد اعلنت الجائزة اليوم عن الفائزين على صفحة الجائزة على الفايسبوك بعد الغاء حفل بسبب الاحترازات التي اتخذت عالميا للحد من انتشار وباء كورونا .

وسيحصل عيساوي عن عمله هذا الصادر عن “دار ميم” الجزائرية على مبلغ مالي قيمته 50 ألف دولار أمريكي بالإضافة إلى ترجمة الرواية إلى اللغة الإنجليزية .

وقال رئيس لجنة التحكيم محسن الموسوي أن الرواية تتميز “بجودة أسلوبية عالية وتعددية صوتية “و انها “دعوة للقارئ إلى فهم ملابسات الاحتلال وكيف تتشكل المقاومة بأشكال مختلفة ومتنامية لمواجهته”.

وعبد الوهاب عيساوي روائي جزائري من مواليد 1985 بالجلفة وفي رصيده عدة أعمال روائية بينها أيضا “سينما جاكوب” و”سييرا دي مويرت “.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى