الأخيرةثقافة وفنفي الواجهة

وزيرة الثقافة والفنون تعد بالاهتمام بزاوية “سيدي محي الدين” بمعسكر

مسقط رأس الأمير عبد القادر

وعدت وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي، القائمين على الزاوية بولاية معسكر، أخذ مطالبهم بعين الاعتبار، وذلك نظرًا لأهمية هذا الصرح الديني المصنّف في التراث الوطني المحفوظ، خاصة، وبالإضافة إلى رسالتها العلمية، فقد كانت الملجأ الأمين للمجاهدين وبؤرة للمقاومة ضد الاستعمار، علاوة على النفوذ الروحي الكبير الذي تتمتع به، حيث لا تزال مفتوحة إلى غاية اليوم لاستقبال الطّلبة من أجل تعلم القرآن الكريم والسنة النبوية.

وجاء ذلك خلال زيارتها لزاوية “سيدي محي الدين” ببلدية القيطنة مسقط رأس الأمير عبد القادر، أين اقيمت عدة أنشطة بالمناسبة، كما تلقّت شروحات حول الأنشطة الدينية التي تقام على مستوى هذا الصّرح الديني، على غرار التعليم القرآني وكذا تعليم الحديث والمتون، كما استمعت الوزيرة باهتمام كبير إلى انشغالات ومطالب القائمين على الزّاوية، ووعدتهم بأخذها بعين الاعتبار.

كما أشرفت وزيرة الثقافة في المحطة ما قبل الأخيرة من زيارتها إلى ولاية معسكر، وضمن مراسم الاحتفالات الرسمية بالذكرى 190 لمبايعة الأمير عبد القادر الجزائري، على تكريم بعض فعاليات المجتمع المدني التي ساهمت في إحياء هذا الحدث التاريخي، على غرار الجمعية الولائية للموسيقى المغديرية وجمعية نشاطات شباب المستقبل، كما قامت الوزيرة بتسليم شهادات إدماج لفائدة مستفيدين من عقود الإدماج المهني والاجتماعي في قطاع الثقافة والفنون بالولاية، علمًا أن عملية الإدماج والتي توليها مصالح الوزارة أهمية كبيرة، قد بلغت بالولاية نسبة 100 بالمائة، وذلك تطبيقًا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الرّامية إلى إدماج أصحاب عقود ما قبل التشغيل بمختلف القطاعات في مناصب دائمة.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى