وزير الاتصال يترأس اجتماع عمل في اطار التحضير للاستفتاء:”حملة إعلامية واسعة لشرح وتبسيط مواد الدستور الجديد”

ترأس وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم  الحكومة، عمار بلحيمر الأحد بالجزائر العاصمة اجتماع عمل في إطار تحضيرات قطاعه المتعلقة بالاستفتاء الشعبي حول تعديل الدستور المرتقب في الفاتح نوفمبر المقبل.

وحضر هذا الاجتماع الأسبوعي الذي تلى العديد من اللقاءات المنعقدة منذ الإعلان عن تنظيم الاستفتاء كل من رئيس سلطة ضبط السمعي البصري، محمد لوبر والأمين العام لوزارة الاتصال، أحمد بوشجيرة ومسؤولي وكالة الأنباء الجزائرية والوكالة الوطنية للإشهار والمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري والمؤسسة الوطنية للاذاعة المسموعة والمؤسسة العمومية للبث الإذاعي والتلفزي والمركز الدولي للصحافة والمركز الوطني للوثائق والصحافة والصورة والإعلام إضافة إلى عدد من إطارات الوزارة.

وأكد الوزير في توجيهاته على اهمية هذا الموعد الانتخابي لا سيما في مرحلة شرح وتبسيط مواد الدستور الجديد والتي خصصت جانبا كبيرا منها للحقوق الأساسية والحريات العامة وتعزيز الفصل بين السلطات وتوازنها واستقلالية العدالة والمحكمة الدستورية والشفافية ومكافحة الفساد والوقاية منه واستقلالية السلطة الوطنية للانتخابات.

واضاف الوزير في ذات السياق ان كل هذه المحاور يجب شرحها وتفسيرها للمواطن من خلال حملة إعلامية واسعة النطاق باستخدام كافة الوسائل لا سيما الفيديو دون نسيان استغلال شبكة الانترنت خاصة المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بمشاركة الخبراء والجامعيين المختصين في القانون الدستوري. وأشار بلحيمر في هذا الشأن إلى غنى الحركة الجمعوية الوطنية التي  تتكون في معظمها من شباب متحكمين في التكنولوجيات الرقمية والاتصال والإعلام  وهم من يجب اشراكهم في هذا المسار الانتخابي.

كما أبرز الوزير أهمية المشاركة الشاملة التي ينبغي أن تضم كافة ممثلي المجتمع، من مواطنين ومجتمع مدني ونقابات وأرباب عمل وأحزاب سياسية معتمدة، في العملية الاستفتائية من أجل التحسيس بالتحديات السياسية لهذا الاستحقاق الانتخابي الذي يستجيب لتطلعات الشعب الجزائري المشروعة في بناء الجزائر الجديدة. وفي هذا الشأن، ركز بلحيمر على إرادة رئيس الجمهورية في تشجيع دور المجتمع المدني وتعزيز أواصره مع مؤسسات الدولة، وذلك في إطار الديمقراطية  التشاركية خدمة للصالح العام للوطن.

كما تم فتح نقاش مع كافة الحاضرين حول التحضيرات  لهذا الاستحقاق الانتخابي، وهوما سمح لكل مسؤول أن يقدم هيكل مؤسسته وأجندة عملها من أجل استجابة أفضل لمقتضيات تغطية مميزة، مع تعبئة كل الإمكانيات الأكثر ملاءمة ونجاعة. وأكد المدير العام لوكالة الأنباء الجزائرية، فخر الدين بلدي، ان الوكالة المتعودة على تنظيم مثل هذه المواعيد الانتخابية، قامت بإعداد مخطط وخارطة طريق لتغطية كاملة لفترة إجراء هذا الاستفتاء الشعبي.

ز.ي

Exit mobile version