في الواجهةوطن

وزير السكن: عملية توزيع السكنات بعد الوباء ستكون من البليدة

أعلن وزير السكن والعمران والمدينة، كمال ناصري، الثلاثاء بالبليدة أن عملية توزيع السكنات بعد انتهاء وباء كورونا ستكون من البليدة “كاعتراف لها بما عانته خلال هذه الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كورونا.

وقال الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارة عمل للبليدة “ارتأينا أن عملية تسليم السكنات بعد الإنتهاء من هذه الأزمة الصحية سيكون من البليدة كاعتراف منا كجزائريين وكحكومة بشجاعة مواطنيها الذين تمكنوا من تخطي هذه الأزمة وما عاشوه وما قام به مسؤولوها”. وأضاف “نتمنى زوال هذا الوباء لنفرح مع مواطني البليدة الذين ينتظرون سكناتهم بفارغ الصبر”.

وكشف الوزير عن إيجاد عقار بولاية البليدة يكفي لإنجاز 8000 وحدة سكنية مستقبلا، مشيدا بمجهودات الوالي والطاقم العامل معه في إيجاد هذا العقار بالولاية التي تعاني من مشكل ندرة العقار. وأكد في هذا الصدد “هناك ولايات تعاني من ندرة العقار خصوصا وأننا لا نسمح ببناء سكنات على حساب الأراضي الفلاحية”، ولهذا، يضيف، “نبحث عن مساحات لبناء مشاريع بعيدا عن الأراضي الفلاحية وولاية البليدة وجدت مساحة لبناء 8000 وحدة جديدة”.

وأشار الوزير إلى وجود اقتراح آخر متعلق ب”تعديل بعض المخططات العمرانية خاصة المخطط العمراني للعفرون (غرب) بعدما تبين للفريق التقني للولاية أن هناك خلل فيه” مضيفا “سنأخذ هذا الإقتراح بعين الإعتبار وسيسمح لنا بإيجاد عقار جديد لبناء برامج سكنية إضافية مستقبلا في البليدة”.

وفي اطار رفع المستوى الإجتماعي للمواطن ولمواصلة التدقيق في ملف السكن بمختلف الصيغ بالولاية، ترأس والي ولاية البليدة السيد كمال نويصر صبيحة أمس اجتماع عمل خصص جدول اعماله لدراسة وضعيات السكنات العمومية الإجارية (LPP ) خاصة الشق المتعلق بتقييم العمل التي باشرت فيه لجان الدوائر المكلفة بتوزيع السكنات الإجتماعية بهذا الخصوص وهذا بحضور كل من الوالي المنتدب للمقاطعة الادارية بوعينان،الامين العام للولاية،رؤساء الدوائر والمصالح التقنية المعنية.

ق.و

 

 

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى