وطن

وزير سياحة تونسي سابق يعلّق على حادثة طرد جزائريين

أوضح سليم التلاتلي وزير السّياحة السابق والقيادي بمشروع تونس في تصريح لتونس الرّقمية بخصوص موضوع طرد سيّاح جزائريين من بعض النزل التونسية، أوضح أنّه خبر عار من الصّحة و الإشكال يكمن في أنّ عدد من وكالات الأسفار قامت بارتكاب مخالفات متمثّلة في الحجز لعدد من السياح الجزائريين دون وجود أماكن شاغرة بالنزّل.
و اعتبر التلاتلي أنّ كلمة طرد تعدّ كبيرة جدا و هذه العمليّة لم تحدث سابقا اطلاقا، و قال إنّ هناك أطراف تروّج لمثل هذه الإشاعات بهدف ضرب العلاقات التونسيّة الجزائريّة. و شدّد وزير السّياحة السّابق على أنّ العلاقات بين الشّعبين مبنيّة على الأخوّة، كما أنّ الجزائريين كانوا من أوّل الشعوب التي ساندت تونس عند مرورها بأزمة سياحية بعد الثورة. و أضاف أنّه يجب على الوزارة و متفقّدي القطاع السّياحي أن يقوموا بالبحث و رفع تقارير للعموم لكي يتحمّل كل طرف مسؤوليته.
أمّا بخصوص موضوع الزّيادة في أسعار الخدمات السياحية بنسبة 30 % أوضح مخاطبنا أنّها معلومات غير مؤكّدة و لكن إن ثبتت تعتبر أمرا عادي لأنّ الأسعار قبل سنتين أو ثلاث عندما كانت تونس تعيش أزمة سياحية لن تكون هي نفسها الآن مع عودة انتعاش هذا القطاع على حدّ قوله، أي أنّها مرتبطة بسوق العرض و الطّلب. وفي السياق ذاته أكّد محدثنا أنّ الأسعار الحالية تعتبر عادية و تونس تعدّ الوجهة السّياحية الأقل ثمنا بمنطقة البحر الأبيض المتوسط وفق تقديره.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى