إقتصاد

وكالة “أناد” توقع اتفاقيتين مع المجمعين الصناعيين “جيتكس” و”أ سي اس”

وقعت الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية “أناد”، اليوم الخميس، بالجزائر العاصمة، على اتفاقيتين مع كل من مجمع النسيج والجلود “جيتكس” والمجمع الجزائري للتخصصات الكيماوية “أ سي اس”، بهدف إدماج المؤسسات المصغرة المنشأة في إطار جهاز “أناد” في مخططات تطوير هذين المجمعين العموميين.

وتهدف الاتفاقية الأولى، التي وقعها كل من المدير العام بالنيابة للوكالة, محمد شريف بوزيان, والرئيس المدير العام لمجمع “جيتكس”, بركاني توفيق, إلى توفير المرافقة التقنية لحاملي المشاريع في مجال تطوير صناعة النسيج لاسيما الخياطة, الألبسة الجاهزة, الجلود وصناعة الأحذية.

كما تسمح بإدماج المؤسسات المصغرة المستحدثة في إطار جهاز “أناد” في برامج تطوير فروع الأنشطة المتصلة بالنسيج, وتشجيع إبداعاتها لاسيما في مجال التصميم وصنع النماذج, وذلك عن طريق إيوائها داخل المصانع التابعة للمجمع, حسب الشروح المقدمة خلال مراسم التوقيع.

أما الاتفاقية الثانية, والتي وقعها السيد بوزيان والرئيس المدير العام ل “أ سي أس” سمير يحياوي, فهي ترمي اساسا إلى المرافقة التقنية لحاملي المشاريع من أجل تطوير صناعة البلاستيك, مواد الدهن والديكور, استرجاع النفايات, صناعة الورق, مواد التنظيف, صناعة الزجاج, وبيع المستلزمات الطبية.

كما تقضي الاتفاقية بأن يأوي مجمع “أ سي اس” مخبر التصنيع الذكي, بهدف تشجيع حاملي المشاريع على الابتكار وتطوير حلول ضمن مجالات اختصاص المجمع.

وتحدد الاتفاقية أيضا، نشاطات المناولة التي يمكن للمؤسسات المصغرة إنجازها لفائدة مجمع “أ سي اس”, كما تتضمن مشاركة المؤسسات المصغرة في الصفقات التي يطلقها المجمع وفروعه للحصول على عقود تجارية, طبقا للإجراءات السارية المفعول, لاسيما في مجال الصيانة وتوزيع منتجات المجمع.

وأشرف على مراسم التوقيع على الاتفاقيتين وزير الصناعة, أحمد زغدار, والوزير المنتدب لدى الوزير الاول المكلف بالمؤسسات المصغرة, نسيم ضيافات, واللذان وقعا بدورهما على ملحق اتفاقية, يهدف إلى تتميم الاتفاقية-الاطار المبرمة بين الدائرتين الوزارتين بتاريخ 10 يونيو2021.

ويهدف هذا الملحق إلى التحسين المستمر لنوعية الشراكة بين الطرفين ومسايرة تطور الاحتياجات المعبر عنها.

وفي هذا الإطار, ستساهم وزارة الصناعة عبر المجمعات الصناعية والشركات التابعة لها في توفير التجهيزات والمعدات الضرورية للاستثمارات المنشأة من طرف أصحاب المشاريع, بالإضافة إلى تكفل المؤسسات العمومية المتخصصة الموضوعة تحت وصاية وزارة الصناعة, بإنجاز هياكل ومحلات لإيواء أنشطة المؤسسات المصغرة, بتمويل من طرف جهاز “أناد”.

وفي كلمة له بالمناسبة, أكد السيد زغدار, أن التوقيع على هذه الاتفاقيات يمثل “مرحلة جديدة من التعاون المثمر” بين قطاعي الصناعة والمؤسسات المصغرة, والذي سمح ب”إرساء آليات لبعث الشراكة البينية بما يضمن بعث التنمية الاقتصادية والاجتماعية, ضمن رؤية استشرافية تضمن استغلال كل الفرص المتاحة مع استغلال كل القدرات والاشراك الفعلي للفاعلين, لاسيما الشباب”.

وفي ذات الصدد، أكد أن “حركية الاقتصاد الوطني بعد التعافي من مخلفات جائحة كورونا تفرض مضاعفة الجهود والعمل في الميدان لتدارك لتأخر الذي فرضته ظروف الجائحة, عن طريق مساندة الأنشطة الخلاقة للثروة ومناصب العمل, ضمن التوجه الجديد القائم على ترقية المقاولاتية والمناولة واستغلال الطاقة الشبابية”.

كما لفت إلى أهمية التعديلات التي مست المنظومة القانونية للبلاد, لاسيما بإصدار القانون الجديد للاستثمار الذي يرمي إلى تحرير المبادرات, وكذا تعديل قانون العمل لمنح الفرصة للمستخدمين لاقتحام عالم المقاولاتية.

من جهته, أكد ضيافات, أن هذه الاتفاقيات الموقعة اليوم ستساهم في تطوير قطاع المناولة في الجزائر, مبرزا الدور الفعال الذي تلعبه المؤسسات المصغرة في تطوير النسيج الصناعي.

كما أشار الوزير المنتدب، إلى أن اشراك المؤسسة المصغرة في مشاريع المجمعات الاقتصادية الكبرى سيفتح أفاق جديدة للطرفين وللاقتصاد الوطني.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى