في الواجهةولايات

وهران..  الهلال الأحمر الجزائري ينجح في لم شمل عدة أشخاص بذويهم خلال سنة 2018

 

نجحت مصلحة ” إعادة الراوبط العائلية ” للهلال الأحمر الجزائري لوهران خلال سنة 2018، في اول تجربة لها، في لم شمل عدة أشخاص بذويهم أغلبهم أجانب وذلك بعد انقطاع أخبارهم جراء الهجرة السرية، حسبما افادت به المنسقة الجهوية لهذه المصلحة، درقام هوارية ايناس.

ومن ضمن 20 طلب بحث تم اطلاقها عن طريق الخدمة الانسانية “إعادة الراوبط العائلية” خلال السنة الماضية، تم جمع 19 شخصا من جنسيات إفريقية مختلفة بعائلاتهم وذلك بعد أن تم انقاذهم من الغرق بالساحل الوهراني في أبريل الماضي كما أضافت المنسقة.

وبناء على رغبتهم، سمحت هذه الخدمة لهؤلاء الناجين بمساعدتهم على الاتصال بذويهم المقيمين بافريقيا أو بأقاربهم وأصدقائهم بمختلف دول العالم من خلال توفير لهم مختلف وسائل التواصل الحديثة وحتى المكالمات الهاتفية وذلك مجانا للإطمئنان على أحوالهم.

ولقد كان يتصل هؤلاء الشباب الافارقة يوميا بأفراد أسرهم طيلة أكثر من أربعة أشهر الى غاية ترحيلهم الى بلدانهم فضلا عن آلاف من الرسائل النصية الواردة التى تسأل عن أخبارهم حسبما أشارت اليه ذات المنسقة لافتة “أنها كانت أول تجربة تخوضها مصلحة اعادة الروابط العائلية بوهران والتي كللت بنجاح وذلك بشهادة أولياءهم الذين بعثوا رسائل شكر يثمنون فيها عمل هذه المصلحة وما قامت به الجزائر اتجاه هؤلاء الناجون”.

كما استقبلت ذات المصلحة طلبين بحث من وهران يخصان شخصين هاجرا بطريقة غير شرعية الى أوروبا غير أن أخبارهما وصلت قبل اطلاق الرسالة وكذا وصول رسائل عائلية من الخارج الى أشخاص من وهران يطمئن أصحابها ذويهم عن أحوالهم وفق ماذكرته فضلا عن طلبات بحث تخص أشخاص يقيمون بأوروبا انقطع الاتصال بذويهم تضيف السيدة درقام.

ومن جهة أخرى استقبلت مصلحة “إعادة الروابط العائلية ” أشخاص غير مقيمين بوهران ويبحثون عن أبناءهم الذين هاجروا عبر البحر بطريقة غير شرعية حيث يتم توجيههم الى ولايات إقامتهم باعتبار أن الهلال الاحمر الجزائري أصبح يتوفر على شبكة ” اعادة الروابط العائلية ” عبر 48 ولاية حسبما ذكرته المنسقة الجهوية.

و اشارت أن ” الخدمة المقدمة من طرف هذه المصلحة تعمل على لم شمل أفراد العائلات بعد أن انقطعت اخبارهم جراء نزاع ذو طابع اجتماعي أو كوارث طبيعية أو الهجرة” .

وفي اطار مكافحة الهجرة غير شرعية، تسعى المصلحة المذكورة الى تنظيم أبواب مفتوحة لتحسيس الشباب بمخاطر هذه الآفة حيث تقام هذه الأنشطة بنهج جيش التحرير الوطني (واجهة البحر) بوسط مدينة وهران أو بدور الشباب أو بمختلف المؤسسات الجامعية فضلا عن تعريف أفواج “الاسعافات” بالخدمات التى تقدمها “إعادة الروابط العائلية”. ولتعزيز دور مصلحة “إعادة الراوبط العائلية” لوهران تم تكوين على مستوى الجزائر العاصمة 9 أشخاص وفق المنسقة درقام هوارية ايناس.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى