دولي

يدعم هجمات المستوطنين المتطرفة ضد المناطق المحتلة: فلسطين تندد بـ”قانون الأبرتهايد” الإسرائيلي وتحذر من “ضم صامت” للضفة

نددت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، بقرار “الكنيست” الإسرائيلي، بالمصادقة بالقراءة الأولى على قانون “الأبرتهايد”، الذي أقرته دولة الاحتلال منذ عام 1967، والذي يتم تجديد إقراره كل خمس سنوات، وهو قانون عنصري، يميز بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ويدعم هجمات المستوطنين المتطرفة ضد المناطق الفلسطينية المحتلة.

وأشارت الوزارة إلى أن هذا القانون الذي وصفته بـ “الاستعماري العنصري” والمعروف إسرائيليا باسم “قانون الطوارئ” أو “أنظمة حالة الطوارئ”، ويطبق في الضفة الغربية المحتلة، يمنح المستوطنين الحقوق ذاتها التي يتمتع بها المواطن داخل إسرائيل، وهو يختص بتمديد سريان شرعنة الاستيطان والاحتلال في الضفة الغربية المحتلة.

وأكدت أن هذا القانون لا يعدو كونه “فرضا للقانون الإسرائيلي على المستوطنات والمستعمرين غير الشرعيين الجاثمين على أرض دولة فلسطين، ويوفر الحماية القانونية والحصانة لمرتكبي الجرائم ضد شعبنا”.

وقالت أيضا إنه “يعزز منظومة الاستعمار العسكري والفصل العنصري (الابرتهايد) في فلسطين المحتلة”، لافتة إلى أن هذا الأمر عبر عنه وزير القضاء الإسرائيلي في حكومة بنيامين نتنياهو ياريف ليفين، بعيد اعتماد القانون في القراءة الأولي في الكنيست بالقول “عدنا إلى الإيمان بحقنا بأرض إسرائيل كلها، وعدنا إلى تعزيز الاستيطان”.

أ.م/ وكالات

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى