رياضة

إصابة ثالثة بفيروس كورونا في البعثة الأولمبية للجزائر

أعلن الثلاثاء إصابة العداء الجزائري هشام بوشيشة، الذي كان يستعد للمشاركة في سباق 3000 متر موانع بدورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020″، بفيروس كورونا المستجد.

وأصبح بوشيشة ثالث رياضي من البعثة الجزائرية المشاركة في أولمبياد طوكيو يصاب بفيروس كورونا، بعد زميليه جمال سجاتي (800 متر)، وبلال ثابتي (3000 متر موانع).

ونقل الموقع الرياضي المتخصص ” سبورتس نيوز ديزاد” عن مصادر موثوقة قولها إن اختبار الكشف عن فيروس كورونا الذي خضع له بوشيشة، جاءت نتيجته إيجابية، وهو ما يعني نهاية حلمه بالمشاركة في الأولمبياد.

وأوضح ذات المصادر أن بوشيشة، سيخضع للعزل الصحي في أحد الفنادق المخصصة لهذا الغرض خارج القرية الأولمبية لمدة 14 يوما، مثلما كان الحال مع سجاتي وثابتي. وبعد انسحاب توفيق مخلوفي لعدم الجاهزية، وإصابة بوشيشة وسجاتي وثابتي بفيروس كورونا، تقلص عدد فريق ألعاب القوى الجزائري إلى 4 عناصر فقط وهم ياسين حتحات (800 متر)، وعبد المالك لحولو (400 متر حواجز)، ومحمد طاهر ياسر تريكي (الوثب الثلاثي)، ولبنة بن حاجة (400 متر حواجز).

على صعيد متصل، تأكدت إصابة عزيز مزوار، مدرب لاعب رفع الأثقال وليد بيداني، بفيروس كورونا قبل سفرهما من اسطنبول إلى طوكيو. وينتظر أن يصل بيداني، إلى القرية الأولمبية الأربعاء، تمهيدا لدخوله المنافسة يوم 4 أوت المقبل في وزن 109+ كيلوجرامات، حيث بدأ مسؤولو البعثة الجزائرية دراسة الخيارات المتاحة لتمكينه من الحصول على دعم من أحد المدربين.

يشار إلى أن الدراج يوسف رقيقي أصيب بفيروس كورونا وهو يتأهب للسفر لطوكيو انطلاقا من اسطنبول، ليكون أول رياضي جزائري يغيب عن الأولمبياد بسبب الجائحة، وتم تعويضه بزميله حمزة منصوري الذي انسحب رفقة مواطنه عز الدين لعقاب من منافسة السباق على الطريق الذي جرى السبت الماضي.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى