مقالات

الاحتلال إلى زوال

بقلم: جلال نشوان

أما   ٱن  للمحتلين الغزاة  الذين جاؤوا. من وراء البحار، أن يرحلوا، ليأخذوا  حصتهم. من دمائنا  ويرحلوا.

منذ  سبعين عاماً  وشعبنا  يقاتل المحتلين  الغزاة ، في مشهد تعجز الأقلام. عن التعبير. عن حجم التضحيات الجسام، مئات الٱلاف من  الشهداء، تسير في مواكب العزة والفخار والشموخ ومازال شعبنا. يثري الإنسانية بعطائه، ٱلاف الأسرى يواجهون سجاني المعتقلات  بإرادة جبارة لن تنكسر  بإذن الله، والٱلاف من الجرحى الذين قدموا أروع صفحات البطولة، أما أمة العرب ، الذين أفسحوا  المجال ( لبرنارد ليفي)  عراب  الربيع العربي  فمن هو  برنارد ليفي ؟ من عاصمة عربية  إلى عاصمة أخرى  يتنقل اليهودي الفرنسي (برنارد ليفي) ، في الليل الحالك، يمتلك من الدهاء ما لم يمتلكه احد،رجل تجمعت في شخصيته  كل أساليب المراوغة والخداع ،أشعل الحرائق في كل الدول العربية،ونشر الخراب أينما ذهب، في سوريا وفي اليمن،وفي كل الدول العربية،

يزور ليبيا بين الفينة وأخرى،   يحرض  الفرقاء الليبيين،بعضهم على بعض و ينفث سمومه محرضا كل القوى السياسية الفاعلة على بعضها البعض  في البلدان العربية ولا يبرح أي مكان إلا ويترك بصماته السوداء، يعود له الفضل في تجنيد الجماعات المسلحة  لتعيث في الأرض فساداً ،يمتلك  من مهارات المناورة والإقناع حتى يجعل من أمامه أسيراً له، يُعد خططه القذرة ويرفعها إلى صناع القرار في (السي.اي.ايه) والتي بدورها تكمل الأدوار، لنهب خيرات الأمة ومنها البترول والذهب، وما أن تتم  عملية النهب المنظم،يترك العرب يتصارعون على الفتات،ثم تتوالى الأزمات أزمة بعد أزمة ليأتي بعد ذلك تدويل الأزمة، ثم إكمال الدور الاستعماري الكبير وبغطاء سياسي في مجلس الأمن، إنه المخطط القذر التي دعت إليه داهية العصر(كوندليزا رايس)الفوضى الخلاقة !!!! وللأسف لم يدرك النظام السياسي العربي خطورة هذا النهج الذي  يهدف إلى تقسيم الدول العربية إلى  دويلات صغيرة، للإستفراد بتلك الدويلات واحدة تلو الأخرى،إلا بعد فوات الأوان

الزعماء العرب ربما  يدركون كل ذلك، لكنهم لا حول لهم ولا قوة،حتى غدوا دمىً تحركها أمريكا، ولعل ما حدث مع الوزير البحريني في حديقة البيت الأبيض الذي  لا يعرف بنود  اتفاق ابراهام  (إتفاق التطبيع بين البحرين والإمارات والكيان الغاصب  )ولا يعرف على أي شيء يوقع، لقد إنتهجت السياسة الأمريكية في المنطقة سياسة خلق أنظمة مؤيدة للإدارات الأمريكية  المتعاقبة،وجعل تلك الأنظمة تدور في فلك الإمبريالية وجعل الشعوب العربية سوقا للإستهلاك وخلق المناخ الملائم للكيان الغاصب ليلعب دور الشرطي في المنطقة وتدمير كل الطاقات الثائرة وانهائها التي تدعو إلى مناهضة المشاريع الاستعمارية في المنطقة ولعل ما حدث في العراق والصومال خير دليل على ذلك، من كان يتخيل في يوم من الأيام  ان العراق الذي  يمتلك ثلث إحتياطى البترول في العالم أن يتحول إلى دولة فاشلة لا تستطيع أن توفر للمواطن  العراقي قوت يومه!!!! ومن كان يتخيل أن إثارة النعرات الطائفية بين السنة والشيعة وتحويل المجتمع العراقي إلى مجتمع طائفي وكل طائفة تعد العدة للتغول على الأخرى، بعد أن كان العراق يعيش  بطمأنينة وسلام والجميع يرفل برغد العيش ؟!!!!

من كان يتخيل ان تتحول سوريا إلى هذا الجحيم ؟لقد تكالبت على الأمة كل قوى الشر والعدوان وجاؤوا بالربيع العربى وكل ذلك  للاستفراد بالشعب الفلسطيني وإنهاء قضيته ولعل صفقة القرن هي من اعداد برنارد ليفي ودينس روس ونتنياهو والفتى المراهق كوشنير صهر الرئيس السابق ترامب  (سمسار العقارات ) الذي  أخضع مراهقى الخليج .

وهنا يتبادر إلى أذهاننا الكثير من الأسئلة:

اين مثقفو  الأمة وكتابها؟ اين أحرار الأمة وشرفائها ؟ اين الاتحادات والمنظمات الشعبية؟  أين الاحرار الذين يحملون  أفكارا تقدمية في الحركة الفنية؟!!!   أما آن الأوان أن ندق الخزان؟ ألم  يؤثر فكر جمال عبد الناصر التحرري  الذي  شكل حالة نادرة في مقاومة الاستعمار ؟!!!!

ألم تقدم الجزائر مليون شهيد وهى تقاوم الاحتلال الفرنسي؟!! ولماذا لم تستفد الأمة من هذا  الإرث الوطني؟

ولماذا  لم تستفد الأمة من الثورة الفلسطينية التي كانت ومازالت منارة لكل الأحرار  وإلى متى سيظل برنارد ليفي وغيره يعيث فساداً في الأرض؟

سيثور الأحرار والشرفاء  وستنتصر الأمة طال الزمن أم قصر وسيكون مكان برنارد  هنري ليفي وأمثاله  مزبلة التاريخ ونقول للمحتلين الغزاة   خذوا حصتكم من دمنا، وانصرفوا..

مساهمة خاصة

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى