الأخيرةفي الواجهةوطن

البروفسور رشيد بلحاج: “لا يمكننا إصلاح المنظومة الصحية دون الإهتمام بالعنصر البشري “

دعا البروفسور رشيد بلحاج مدير الأنشطة الطبية و شبه الطبية بمستشفى مصطفى باشا الجامعي و رئيس النقابة الوطنية للأساتذة و للباحثين الجامعيين إلى الإهتمام بالعنصر البشري كأولوية لضمان إصلاح جذري للمنظومة الصحية.

وجدد رشيد بلحاج  الإثنين لدى نزوله  ضيفا على القناة الإذاعية الأولى دعوته إلى اصلاح جذري  للمنظومة الصحية، بالتركيز على العنصر البشري لإنجاح السياسيات المسطرة قائلا ” يجب اشراك المختصين ومهنيي القطاع  خلال الجلسات الوطنية للصحة لطرح انشغالاتهم و إيجاد الحلول الكفيلة بتحسين أوضاعهم المهنية ، فاليوم أولويتنا إيجاد ميكنزمات للمرور إلى نمط تسيير ذاتي للمستشفيات وكذا نمط تسيير يحفز الجيل الجديد من مهنيي الصحة على العمل في الجزائر و تحسين المنظومة مستقبلا.

وعشية الدخول الإجتماعي أكد  المتحدث أنه يجب اعتماد مخطط خاص لحماية المواطنين باحترام الإجراءات الوقاية و تشديد الرقابة لتفادي التراخي مشيدا بجهود الدولة في التصدي لجائحة كوفيد19 مؤكدا  ان الوضعية الوبائية حاليا في أريحية تامة يجب استغلالها للتلقيح.

وفي تقييمه لحملة التلقيح التي أطلقتها وزارة الصحة  تأسف مدير الأنشطة الطبية و شبه الطبية بمستشفى مصطفى باشا الجامعي و رئيس النقابة الوطنية للأساتذة و للباحثين الجامعيين لعزوف المواطنين على العملية، مشيرا إلى أن مستشفى مصطفى باشا بصدد اطلاق مبادرة للتنقل إلى الأشخاص المسنين و ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف تسهيل العملية عليهم  .

وفي سياق آخر، أكد المتحدث ذاته أن انخفاض عدد الإصابات راجع إلى عدة معطيات من بينها التلقيح الذي يلعب دورا هاما، إضافة إلى عوامل أخرى ابرزها احترام قواعد التباعد الجسدي و ارتداء القناع الواقي .

و اضاف انه وحسب المعطيات و الدراسات العالمية التي أصبحت تعطي أهمية قصوى لمتابعة تطورات الفيروسات أثبتت أن المتحور دالتا يعتبر الأكثر فتكا و خطرا و لهذا يوضح الدكتور بلحاج “نستنتج أن قوة الفيروس بدأت تتلاشى وبالتالي سيعود العالم  تدريجيا إلى الحياة الطبيعية”.

وأوضح المتدخل أن آثار جائحة كورونا ستخلف  انعكاسات اجتماعية و نفسية صعبة خلال السنوات المقبلة وهو ماسيؤدي إلى ظهور اصابات جديدة بأمراض مزمنة و انهيارات عصبية.

ز.ي

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى