دولي

بريطانيا تحذر من أيام قريبة صعبة

مع تفاقم أزمة الطاقة

حذر وزير الأعمال البريطاني، كواسي كوارتينغ، من أن الأيام المقبلة سوف تكون صعبة، في ظل تفاقم أزمة الطاقة ومعاناة منتجي اللحوم بسبب أزمة إمدادات ثاني أكسيد الكربون. وقال كوارتينغ  لشبكة سكاي نيوز: “سوف تكون الأيام القليلة القادمة صعبة للغاية.. هذا أمر خطير للغاية”.

وذكرت وكالة “بلومبرغ” للأنباء أن أسعار الغاز في بريطانيا آخذة في الارتفاع، وموردي الكهرباء الذين لا يتمتعون بتحوط معرضون لخطر الانهيار، كما أن الآليات المعتادة لحماية العملاء من الفوضى غير مجدية – ما يعني أن هناك حاجة إلى نوع من الإنقاذ الحكومي.

وحذر منتجو اللحوم من أنه لم يتبق لديهم سوى أيام قليلة لاستنفاد إمدادات ثاني أكسيد الكربون – المستخدمة في عمليات الذبح بالمسالخ – وهو ما يهدد بحدوث مزيد من الخلل في سلاسل الإمداد الغذائي، المثقلة بالأعباء بالفعل. وإضافة إلى الضغط على أسعار الطاقة، لن يعود كابل الكهرباء الذي تعطل الأسبوع الماضي بعد اندلاع حريق في محطة تحويل إلى العمل قبل شهر آخر.

وقالت الشبكة الوطنية في وقت متأخر الاثنين إن خط “IFA1-” بين المملكة المتحدة وفرنسا سوف يبدأ العمل بنصف سعته في 23 أكتوبر، أي بعد شهر مما كان يعتقد سابقا. وأظهرت بيانات نشرها مكتب الإحصاء الوطني البريطاني الثلاثاء أن ميزانية المملكة المتحدة سجلت في أوت الماضي ثاني أعلى عجز على الإطلاق لمثل هذا الشهر. وبلغ صافي اقتراض القطاع العام، باستثناء بنوك القطاع العام، 5ر20 مليار جنيه إسترليني في أوت الماضي. وكان هذا ثاني أعلى اقتراض لشهر أوت منذ بدء التسجيلات الشهرية في عام .1993 وجاء الاقتراض أقل بـ 5ر5 مليار جنيه إسترليني مقابل أوت من العام الماضي.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى