الأخيرةفي الواجهةوطن

جثمان المجاهد ياسف سعدي يوارى الثرى بمقبرة القطار

ووري يوم السبت بمقبرة القطار (الجزائر العاصمة) جثمان المجاهد ياسف سعدي أحد أبطال معركة الجزائر الذي انتقل إلى جوار ربه أمس الجمعة عن عمر ناهز 93 سنة.

وجرت مراسم دفن الفقيد بحضور مستشار رئيس الجمهورية عبد الحفيظ علاهم ممثلا لرئيس الجمهورية ووزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة ومجاهدين وأسرة الفقيد.

وقال السيد ربيقة إن الفقيد كان “أحد رواد وأبطال ورموز” كفاح التحرير الوطني “أفنى حياته في النضال من أجل وطنه”، مضيفا أنه “كان يتميز بعزيمة وشجاعة كبيرتين” في كفاحه من أجل تحرير الجزائر من نير الاستعمار.

من جهتها، صرحت نجلة الفقيد زفيرة أن والدها “ناضل إلى آخر لحظة من حياته من أجل أن تحيى الجزائر”. وأضافت قائلة بتأثر: “أنا جد فخورة بوالدي الذي علمني كل القيم الانسانية وكان يتمنى أن يدفن وسط أجداده ورفقائه المجاهدين”.

وأكد المجاهد محمد بوخالفة أن ياسف سعدي لعب دورا “محوريا” في الكفاح الوطني من أجل التحرر من نير الاستعمار حيث تحدى القوات الاستعمارية الفرنسية وصعب كثيرا مهمتهم لاسيما بقلب القصبة.

الفقيد من مواليد 20 جانفي 1928 بالقصبة (الجزائر العاصمة) وسط عائلة منحدرة من أزفون (تيزي وزو) يعد أحد رموز وصناع ملحمة معركة الجزائر. وقد نشأ في الحي الشعبي العتيق بالقصبة وبها تلقى تعليمه الأول حتى تحصل على شهادة الدراسة الابتدائية. غير أن مساره الدراسي اصطدم بجنود التحالف الأمريكي والبريطاني

الذين استوطنوا مدرسته إبان الحرب العالمية الثانية ليتوقف عن الدراسة في سن 14 سنة ويلتحق مباشرة بالأعمال الحرة ويشتغل في مخبزة العائلة رفقة والده والتي كانت نقطة اتصال هامة بين مناضلي حزب الشعب الجزائري الذي انظم إليه في سن جد مبكرة.

شارك الفقيد ياسف في مظاهرات الفاتح من مايو 1945 التي سبقت المظاهرات التاريخية الى 08 مايو 1945، ثم عضوا بالمنظمة الخاصة وأحد أبرز مناضليها عن منطقة الجزائر ليهاجر بعدها إلى فرنسا ويعود بعد أقل من عامين ويباشر نشاطه النضالي بربط الاتصالات مع خلايا المناضلين بالقصبة استعدادا للكفاح المسلح.

ومع اندلاع حرب التحرير، بدأ ياسف سعدي رفقة قادة جبهة التحرير الوطني على غرار رابح بيطاط وسويداني بوجمعة في العمل على جمع الثوار الجزائريين ودعم المسلحين والربط بينهم وبين القيادة وفتح منزله الكائن بالقصبة لإيواء الثوار والمناضلين والاتصال ببعض قادة مجموعة الستة. كما التقى بعدها كريم بلقاسم  وعبان رمضان وقام بإخفائهما رفقة زملائهم.

وبعد مناقشات حول القضية من أجل بعث جبهة التحرير الوطني، تم إرساله إلى سويسرا سنة 1955 للاتصال بالوفد الخارجي ليتم القبض عليه بعد عودته الى الجزائر ويسجن لمدة أربعة أشهر ويطلق سراحه بعد ذلك.

بعدما قسمت الجزائر العاصمة إلى ثلاثة أفواج، كان ياسف سعدي مسؤولا عن الجناح العسكري للمنطقة الحرة عن الناحية الأولى والتي اشتملت أحياء شاتو ناف والأبيار والقصبة والحي الأوروبي وشرق شامنوفر (ساحة أول مايو). وكانت المجموعات التي قام بتشكيلها قد عرفت نجاحا كبيرا في التأطير والنوعية على نطاق جد واسع على مستوى الجزائر وذلك بالنظر الى معرفته للمنطقة ودرايته بالعمل النضالي و الثوري.

وبعد ما قررت قيادة الثورة نقل كفاحها إلى وسط الجزائر العاصمة حيث تتواجد الصحافة العالمية وتتمركز الدوائر الاستعمارية الرسمية تم تكثيف العمليات الفدائية أو بما يعرف ب”معركة الجزائر” وعين المجاهد ياسف سعدي قائدا للمنطقة المستقلة للعاصمة وساهم رفقة حسيبة بن بوعلي وعلي لابوانت وغيرهما من الفدائيين الذين في وضع قنابل متفجرة في مراكز تجمع الجيش الفرنسي والحانات ومراكز الشرطة وهو الامر الذي أدى الى تكثيف الخناق على مدينة الجزائر وعلى حي القصبة بالتحديد بالنظر الى نشاط خلايا جبهة و جيش التحرير الوطنيين.

وفي ظل العمليات الفدائية التي مست أجهزة ومقرات الجيش الفرنسي في هذه المنطقة، واصل الفقيد نضاله إلى غاية اعتقاله من طرف فرقة المظليين في 23 سبتمبر 1957 ليتعرض الى التعذيب ويحكم عليه بالإعدام لكن لم يتم تنفيذ الحكم وأفرج عنه بعد وقف إطلاق النار.

و غداة الاستقلال، تفرغ الراحل الى تأريخ الثورة التحريرية ومساره النضالي والثوري من خلال الأعمال السينمائية، حيث أصبح رئيسا لشركة “أفلام القصبة” التي قامت بإنجاز الفيلم التاريخي رائعة “معركة الجزائر” الحائز على جائزة الأسد الذهبي لمدينة البندقية وكان أحد أبطاله حيث قام بأداء دوره الواقعي إلى جانب انجاز أعمال سينمائية أخرى وتأليفه لكتاب يتناول فصول وذكريات “معركة الجزائر” سنة 1982، و في 2021، تم تعيين ياسف سعدي عضوا في مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى