ثقافة وفن

وجه آخر لإبداعات خدة في معرض لملصقاته

كشفت الاحتفالات بالذكرى الثلاثون لرحيل التشكيلي الكبير محمد خدة عن وجه أخر من إبداعاته المتنوعة وهو فن الملصقات و ذلك بمناسبة المعرض التكريمي الذي افتتح يوم السبت برواق “سين ارت غاليري” (Seen Art Gallery) بالجزائر العاصمة.

وتحت عنوان “محمد خدة من خلال الملصقة” يعطي هذا المعرض للزائر فرصة لاكتشاف او إعادة اكتشاف إبداعات هذا الفنان المميز، حيث قدم الفنان عبر هذه الملصقات وجها معاصرا لجزائر ما بعد الاستقلال، كما تساير هذه الأعمال المعروضة أهم التظاهرات الاقتصادية و الثقافية والفنية الكبرى التي عرفتها الجزائر آنذاك مثل الثورة الزراعية و الحركة النقابية و كذا زخم الأعمال الإبداعية في شتى المجالات منها اعمال مسرحية خالدة لعبد القادرعلولة و كاتب ياسين و غيرهم.

يعود هذا المعرض من خلال حوالي 40 ملصقة بالزوار الى تلك الأجواء الحافلة بالإبداعات و الأفكار و المشاريع و ذلك بفضل سحر ريشة الفنان التشكيلي الذي قدم فنا عصريا يحاكي تلك الحقبة التي كان فيها الفنان التشكيلي حاضرا و فاعلا في الحياة الثقافية و الفكرية و السياسية.

وتستعرض هذه الملصقات أهم الإحداث التي ميزت أواخر الستينيات و فترة السبعينيات مثل التظاهرات الكبرى وأيضا الملتقيات الوطنية و الدولية في شتى المجالات.

وصرحت زوجة الفنان السيدة نجاة خدة كاتبة و مفكرة في حفل افتتاح المعرض ان جانب الملصقات في أعمال خدة يبقى غير معروف كثيرا عند الجمهور و يشكل توليفة بالنسبة لخدة بين الدزاينر و فن الرسم.

وأضافت ان محمد خدة كان يتميز بحبه للجمع بين الفنون و استشهدت في ذلك في استضافته في بيته كل أول سبت من الشهر للمبدعين من الفنانين و الكتاب و المفكرين. و كان من بين رواد هذا اللقاء الروائي الراحل الطاهر وطار، وأوضحت بخصوص الملصقات أنها تبرز الرموز و أيضا الخط العربي الذي كان زوجها عاشقا لجمالياته.

وقامت السيدة خدة بنفسها بجمع و استرجاع هذه الملصقات المعروضة التي يصل إلى نحو الأربعين كما أكدت و هي تؤرخ الأحداث ذات أهمية. و ذكرت بوجود ملصقات أخرى لخدة خارج الوطن خاصة في فرنسا حسب ما وصل إلى سمعها من بعض الأصدقاء و هي تسعى لاسترجاعها. كما ذكرت السيدة خدة بحب الفنان للكتاب و اهتمامه بالحرف وتقنياته، يظهر هذا المعرض الذي يتواصل لغاية 19 يوليو المقبل أن إبداعات الرجل كثيرة و متنوعة حيث مارس عدة فنون من بينها الأعمال المنجزة بالحبر و كلها تستحق الاهتمام و العرض في أكثر من مناسبة.

ولد الفنان محمد خدة في 14 مارس 1930 بمستغانم و توفي في 4 ماي 1991بالجزائر العاصمة عن عمر ناهز ال61 سنة و هو رسام و نحات.

و يعتبر الفنان احد مؤسسي الفن التشكيلي الجزائري المعاصر وأيضا أحد أعمدة ما يسمى بـ”مدرسة الإشارة”. كما اشتغل كثيرا على الواقع والموروث الثقافي والحضاري الجزائري.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى