الأخيرة

المجتمع المدني مقبل على مرحلة تحول تتطلب المبادرة والإبداع والفعالية في الأداء

أكد رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني، نور الدين بن براهم، يوم الأحد بعنابة بأن المجتمع المدني مقبل على مرحلة تحول تتطلب الفعالية والمبادرة والإبداع في الأداء.

و أوضح بن براهم خلال إشرافه على افتتاح أشغال منتدى المجتمع المدني للحوار والمواطنة والتنمية المحلية الذى انتظم بمقر ولاية عنابة بحضور السلطات المدنية والعسكرية و ممثلي المجتمع المدني بالولاية, بأن التحديات المتعددة الأخطار التي تواجه المجتمع اليوم تفرض على المجتمع المدني أن يكون جاهزا لمواجهتها والإسهام في حماية المجتمع ومرافقة المواطنين.

و أشار السيد بن براهم الى استحداث منصة رقمية تمثل الية تفاعلية تمكن من التكفل بانشغالات المواطنين ودعا بالمناسبة كل الجمعيات التي تنشط على مستوى ولاية عنابة للتفاعل مع هذه المنصة التي تمثل تحولا رقميا يضمن شفافية وفعالية الأداء الجمعوي.

و من جهة أخرى, أعلن ذات المسؤول عن إطلاق في نوفمبر المقبل لأول مركز لتنمية وتطوير القدرات على إدارة المشاريع لفائدة المجتمع المدني.

و على غرار عنابة, احتضنت ولايات أخرى منتديات المجتمع المدني للحوار و المواطنة و التنمية المحلية.

فبولاية ميلة, أكد عضو المرصد الوطني للمجتمع المدني, عبد الفتاح قدور, في كلمته بالمناسبة على قوة المجتمع المدني كشريك في الحوار البناء والهادف وتقديم اقتراحات تخص تسيير الشأن العام .

و حسب السيد قدور, فان برمجة لقاءات كهذه تدل على تكريس الديمقراطية التشاركية أساسها الحوار والتشاور والاستماع للانشغالات لايجاد الحلول المناسبة لها.

و بولاية أم البواقي, قدم عضو المرصد الوطني للمجتمع المدني، أكرم زيدي، عرضا تطرق فيه إلى منهجية تشكيل المنتدى الولائي للمجتمع المدني و تركيبته، و الذي يعد -حسبه- صيغة للتمثيل المحلي, لافتا إلى أن هذا المنتدى يعد همزة وصل بين المرصد الوطني للمجتمع المدني و السلطات المحلية و فعاليات المجتمع المدني.

و بالمدية، أكد مشاركون في منتدى المجتمع المدني للحوار و المواطنة و التنمية المحلية على ضرورة إشراك  المجتمع المدني في الديناميكية الإجتماعية و الإقتصادية المحلية و ذلك من خلال مساهمته في مسار وضع و تجسيد مخططات التنمية المحلية. وشدد ممثلو المجتمع المدني الذين شاركوا في هذا المنتدى الذي نظم بالتنسيق مع السلطات الولائية، على أهمية تنظيم و مرافقة و دعم مختلف تشكيلات المجتمع المدني حتى تتمكن من المساهمة في التكفل بانشغالات المواطن.

و بعين تموشنت, أكد ممثل المرصد الوطني للمجتمع المدني, عمر معراجي, بأن “العمل قائم ليكون المجتمع المدني كشريك فعال للسلطات العمومية في بلورة السياسات العمومية و تنفيذها و مجابهة التحديات التي تواجه بلادنا من خلال الإستشارة و المشاركة في تسيير الشأن العام لاسيما على المستوى المحلي ضمن مفهوم الديمقراطية التشاركية التي تعد من ركائز بناء الجزائر الجديدة”.

و من جهته, ذكر الأمين العام لولاية عين تموشنت, فؤاد عايسي, أن المجتمع المدني يمثل القاعدة الأساسية التي هي على دراية بالواقع الميداني حيث يسمح بتوطيد العمل التشاوري و التواصل مع فعاليات المجتمع المدني لبلورة ورقة طريق للتكفل بمختلف الحاجيات التنموية المحلية وفق سلم الأولويات و الإمكانيات المتاحة, مؤكدا بأن “أبواب السلطات المحلية مفتوحة أمام مختلف الجمعيات و ممثلي المجتمع المدني ضمن إطار الحوار و التشاور المستمر تكريسا لآليات الديمقراطية التشاركية التي توليها الدولة عناية خاصة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى