في الواجهةوطن

450 إصابة جديدة، 373 حالة شفاء و10 وفيات خلال الـ24 ساعة الأخيرة

إصابات كورونا تواصل منحى الهبوط ودعوة للحذر بعد اعادة فتح المساجد والشواطئ وفضاءات الترفيه

سجلت 450 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و10 حالات وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 373 مريض للشفاء، حسب ما كشف عنه الأحد الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار.

وخلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، أفاد السيد فورار بأن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 38.583 من بينها 450 حالة جديدة، وهو ما يمثل 1 حالة لكل 100 ألف نسمة خلال ال24 ساعة الماضية.

كما بلغ عدد الوفيات 1370 حالة، فيما بلغ عدد المتماثلين للشفاء 27017 شخص، حسب المعطيات المقدمة من قبل الناطق الرسمي للجنة. وأضاف السيد فورار أن 26 ولاية سجلت ما بين حالة واحدة و 9 حالات خلال ال24 ساعة الماضية، بينما سجلت 22 ولاية 10 حالات فما فوق.  وذكر أن 40 مريضا يوجدون حاليا في العناية المركزة.

ودعا السيد فورار بالمناسبة المواطنين الى الالتزام بإجراءات الوقاية واليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة جسدية الى جانب الامتثال لقواعد الحجر الصحي والارتداء الالزامي للقناع الواقي سيما بعد اعادة فتح المساجد والشواطئ وفضاءات التسلية والترفيه.

..ترحيب واسع بفتح المساجد والتشديد على الالتزام بشروط الوقاية من فيروس كورونا

استقبل المصلون أول يوم للفتح التدريجي للمساجد بالجزائر بدموع الفرح بعد خمسة اشهر من الغلق بسبب وباء كورونا وسط اجراءات وتدابير احترازية . ودعا المصلون في المساجد في اجواء سادها الخشوع والسرور أن تفتح بيوت الله  كليا وان يرفع الله الوباء .

وتحدث مصلون بغبطة  وسرور كبيرين معبرين عن امتنانهم لقرار فتح المساجد ، مؤكدين عزمهم الالتزام باجراءات الوقاية  والتباعد الاجتماعي . وقد أكد عيسى بلخضر مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات الدينية  أن التقيد بالاجراءات الوقائية  من شأنه الانتقال من اعادة الفتح التدريجي لبيوت الله  إلى  الفتح الكلي  مثمنا الجهود التي يبذلها القائمون  على المساجد  داعيا اياهم الى مواصلة انضباطهم لابراز القيم التي يحملها أهل المساجد .

م.م

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى