الأخيرة

55 مسؤولا بفنزويلا تحت مقصلة العقوبات الأوروبية

أعلن الاتحاد الأوروبي، الإثنين، فرض عقوبات على 19 مسؤولا فنزويليا لدورهم في أعمال وقرارات تقوض الديمقراطية.

وبمصادقة وزراء خارجية الاتحاد خلال اجتماعهم الإثنين، على هذه العقوبات، ارتفع العدد الإجمالي للمسؤولين وكبار الموظفين في حكومة الرئيس نيكولاس مادوروالمفروض عليهم عقوبات أوروبية إلى 55 مسؤولا.

وقال الاتحاد الأوروبي، في بيان، إن “هذه الإجراءات الموجهة وُضعت بحيث لا يكون لها عواقب إنسانية سلبية أوتبعات غير مقصودة على السكان الفنزويليين ويمكن إلغاؤها”.

وأشار  البيان إلى أن الأشخاص الذين تمت إضافتهم إلى القائمة مسؤولون بشكل خاص عن انتهاك الحقوق الانتخابية للمعارضة وحسن سير الديمقراطية في الجمعية الوطنية، وكذلك عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وتقييد الحريات الأساسية في فنزويلا.

ومن الشخصيات التي استهدفتها العقوبات نائبان في البرلمان الجديدهما: خوسيه برنابي غوتيريز بارا، زعيم حزب “أكسيون ديموكراتيكا” وخوسيه ديونيزيو بريتورو دريغيز، زعيم حزب “بريميرو جوستيسيا”.

كما فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على عمر خوسيه برييتو، حاكم ولاية زوليا، والقائد في الجيش ريميغيوكيبالوس وثلاثة مسؤولين في المجلس الانتخابي، بينهم رئيسة المجلس إنديرا ألفونزوإيزاغيري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى